دروس و مقالات مختلفة

الخبرة … و صناعة العباقرة.

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الان اردت أن يكون مزاجي متاح للتدوين  🙂  جميل أن تكون مزاجي في أعمالك لكن الأجمل أن تكون متحكم في المزاج الذي تريد … !؟ في الفترة الأخيرة كان عملي متنوع كل فترة أقوم بنوع من البرمجة اما على Delphi و مرات على PHP فالـ Java Script و فترات على قواعد البيانات و اطلالة على Java  و c#.net  حين يقتضي العمل أو تجارب في مجال الحوسبة بالـ C  و Object Pascal … بالتأكيد تصادفني مشاكل متنوعه و أتعلم الجديد دوماً لا تتصور ان مكتسباتي دوما ستكون خوارزميات أو أمور معقدة في بعض الأحيان تستقر على ستايل معين أو Design فهذا يعتبر مكتسب مهم أيضا لاسيما في الحقبة التكنولوجيا التي نحن فيها.

الشيء الجديد و المغاير عن السنوات السابقة التي قضيتها أن أغلب مشاكل التي تصادفني أكون أعرف حلها مسبقا أو أتوقع حصولها و ماهية حلها و في هذه الفترة أيضا تصلني رسائل و استفسارات من الاخوة و الأصدقاء فيصفون لي العلل فأجيبهم بنص تحليلي للسبب و ما هو الحل (ههه بدئت أشعر كأني طبيب)  و صادفني أن بعض الأصدقاء وصلوا في مراحل من عملهم و استفسروا عن بعض الأمور كنت قد مررت بها سابقا فأعود الي أرشيف أعمالي أنسخ الدالة التي عملتها سابقا و أرسلها لهم (أصدقائي يستطيعون حل المشكل و عمل دوال مثل التي برمجتها أو أحسن منها لكن لضيق الوقت و لعدم تكرار التجربة يفضل الاستعانة و الوصول بالعمل الى مرحلة متقدمة) هذا ما أسميه بتبادل الخبرات بعد زمن معين مع البرمجة و التنويع و التخصيص يكون المبرمج قد اكتسب خبرة برمجية و تحليلية و تطور في القدرات لكن السؤال الذي يطرح نفسه كيف أمتلك خبرة في مجالات متعددة و أنا تاريخي مع البرمجة لا يتعدى 7 سنين هنا يأتي مفهوم العمل الجماعي و ليس مشروطا أن يكون على مشروع واحد انما تبادل للخبرات فذاك قد صادفته مشكلتك و حلها في أسبوع و الاخر كذلك و لينقل اليك خبرته فلن يحتاج منه سوى ساعة ليعطيك ملخصا شاملا كافيا و كلما كان المبرمجين الكثر الذين حولك تكون خبرتك و معارفك أقوى ربما تتجاوز سنك (عمري ليس 100 عام 🙂  )

شيء جميل أليس كذلك … هكذا اذن يتطور العلم و البشرية فكيف أكون مساهم فعال بذلك؟ أي شخص منا مهما كان مستواه أو قدراته فانه يملك خبرة نوعية قد تكون تحليلية (بمعنى يحلل الخطوات الأعراض و النتائج) أو تفسيرية (بمعنى يعرف السبب و كيف يحدث) أو فرضية (توقعات و معالجة منطقية) يمكن الاستفادة منها عبر مشاركتها  اما بنشر الأعمال و هكذا أعرف أنك قد وضعت خطوةً في هذا العمل أو تزكية علمك عبر تعليمه و شرح دروس أو تدوينات مهما كانت نوعيتها أو دقتها و فتح باب النقاشات الهادفة (احذر من المجادلة فهي لا تزيدك الا نقصا في العلم و ضياعا في الوقت) و اشهر معرفتك حتى تكون بابا يلتجأ اليها عند الحاجة (بكل تواضع طبعاً) و اصبر على الناس فكل شخص و طريقته و طبائعه وعفويته الخاصة في المخاطبة

شعور و إحساس لن يعرفه غير مطبقه لما تنقل خبرتك لشخص ما بكل ما تعرفه و ترى أنك بما أعطيت قد أفدت و شاركت محصلة معرفتك و تعبك و تجاربك في وقت قصير فتأكد أنك ساهمت في انتاج شخص سيفوقك خبرة و علماً و يتقدم بفضل ما قدمت له و يكون بذلك مفيدا للبشرية و كنصيحة مني

قد لا تكون عبقري عصرك لكن تستطيع أن تكون منتج عباقرة القرون القادمة و لو بالشيء اليسير

في هذه التدوينه القصيرة أحببت أن أعبر عن الخبرة بتجربة شخصية أبرز فيها أهمية العمل الجماعي و مشاركة المعرفة و من هذا المنبر أشكر كل شخص علمني حرفا من مادة قرئتها له أو سمعتها أو شاهدته أو ناقشتها معه … و في هذه اللحظة تخطر في بالي تدوينه قادمة ان شاء الله بعنوان المبرمج أو المترجم أسرع …!؟ لأذكر فيها أسرار و طرق الـ …. 🙂 الأحسن أتوقف و الا أنهيتها مع هذه التدوينه تحياتي الخالصة أخواني الأعزاء.

هذه التدوينة مشاركة في مسابقة التدوين الثانية.

Advertisements

5 thoughts on “الخبرة … و صناعة العباقرة.

  1. و الله العطاء ليس بالقيمة المادية بقدر ما هو قيمة انسانية و من هذا المنطلق بنيت حضارات و استسخت الامم قوتها وصنعت ركائزها و رسمت ملامح تطورها .العبقرية اللتي تختصر او تحصر في شخص اشبه بكنز مدفون لا يستفيد منه غير التراب اللذي يؤيه
    عرفت كيف تشق دربك بموهبتك و تعليمك و سمو شخصك و نباغة تجربة الاحترافية فتكون انت بكل ما في العبقرية من معنى …………………..فتحي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s